منتديات بصمة شباب
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


سيتوقف المنتدى لفترة معينة بسبب الانشغال...تقبلوا اعتذارنا
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

 

 أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله

اذهب الى الأسفل 
3 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
h.alfaifi07
شبابي جديد
شبابي جديد
h.alfaifi07


عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 05/10/2010
الجنس : أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon10

أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله Empty
مُساهمةموضوع: أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله   أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon_minitimeالأحد أكتوبر 10, 2010 4:09 am

♥♥أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله ♥♥

الذكر مِن أنفعِ العباداتِ وأعظمها وقد جاء في فضلِهِ الكثير
مِن الآيات .. والكثير من الأحاديث النَّبويِّة الشَّريفة ...

حُضور القلب في الذكر ♥

يقولُ اللهُ عزَّ وجل:

" وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ وَلا تَكُنْ مِنَ الْغَافِلِين َ"


وقد جاءَ في تفسير الآية _ تفسير السَّعدي _

الذكر للهِ تعالى ، يكونُ بالقلبِ ، ويكونُ باللِّسانِ ، ويكون بهما ، وهو أكمل أنواع الذكر وأحواله ،،

فأمر الله ، عبده ورسوله محمَّدا أصلاً ، وغيره تبعاً ،

بذكر ربَّه في نفسه أيّ :مخلصاً خالياً .
" تضرعا ": بلسانكَ ، مكرراً لأنواعِ الذكر ،
" وخيفة ": في قلبكَ بأن تكونَ خائفاً مِن الله ،
وجل القلب منه ، خوفاً أن يكونَ عملكَ غير مقبولٍ .
وعلامة الخوف أن يسعى ويجتهدَ ، في تكميلِ العمل وإصلاحه ، والنُّصح به .



♥ فللذكر درجاتٌ ♥


قالَ ابنُ القيم رحمه الله :

" وهي [أيُّ أنواع الذكر] تكونُ


1- بالقلبِ واللِّسانِ تارةً ، وذلك أفضل الذكر ،
2- وبالقلبِ وحدهُ تارةً ،وهي الدَّرجة الثـَّانيـِّة ،
3- وباللِّسانِ وحدهُ تارةً وهي الدَّرجة الثـَّالثة .

فأفضلُ الذكرِ ما تواطأ عليه القلب واللَّسان ،

وإنَّما كانَ ذكر القلب وحدهُ أفضل من ذكرِ اللِّسان وحدهُ ؛ لأنَّ:


ذكر القلبِ يُثمر المعرفة ، ويبعث المحبة ، ويثيرُ الحياء ،
ويبعثُ على المخافةِ ، ويدعو إلى المراقبةِ ،
ويزع ( أيّ : يمنع ) عن التـَّقصير في الطـَّاعات والتَّهاون في المعاصي والسَّيئات .

وذكر اللِّسان وحدهُ لا يُوجبُ شيئاً منها ، فثمرته ضعيفة ".

فأمَّا الذكر باللِّسان والقلب لاهٍ فهو قليل الجدوى،

لأنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال : " واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً من قلب لاهٍ " رواه الترمذي (3479) وحسنه الألباني في صحيح الجامع (245).




♥ أحضر قلبكَ فقلبكَ يحتاجُ للذكرِ ♥


قال تعالى:


" الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" [الرعد:28].


كيف يطمئنُ القلبُ بالذكرِ والقلبِ مشغولٌ بكُلِّ مشاغل الدُّنيا ؟؟








اللهم صلِّ على محمد ماتعاقب الليل والنهار وصلِّ على محمد ماذكره الذاكرون الأبرار وصلِّ على محمد عدد مكاييل البحار








(( أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَأَتُوبُ إِلَيْهِ ))
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


اللهم أغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات

مع تحيات:-

Mr:Hassan Alfaifii

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طراد عسيري
شبابي إداري
شبابي إداري
طراد عسيري


عدد المساهمات : 213
تاريخ التسجيل : 16/09/2010
الجنس : أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon10

أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله   أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon_minitimeالإثنين أكتوبر 11, 2010 12:31 am

أسأل الله العلي العظيم أن يجعلنا من الذاكرين .
شكرا أخوي حسن على هذه المساهمة الدينية .
لا تحرمنا من مواضيعك الحلوة ..


أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله VPj67529

أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله IUy46238
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أحمد شطا
شبابي مشرف
شبابي مشرف
أحمد شطا


عدد المساهمات : 106
تاريخ التسجيل : 06/10/2010
الجنس : أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon10
العمر : 23
الموقع : www.ahmedshatta.ba7r.org

أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله Empty
مُساهمةموضوع: رد: أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله   أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله I_icon_minitimeالإثنين أكتوبر 11, 2010 2:06 am

مشكور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أفلا يكونُ للقلوبِ موعدٌ مع ذكرِ الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بصمة شباب :: الإسلاميات :: الركن الإسلامي-
انتقل الى: